هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

Tag Archives: تشخيص

معاملة الأجير

مررت في هذا الشهر بموقف بالغ الغرابة و تجربة عجيبة , لا أعتقد أنها ستتكرر في المستقبل القريب, تجربة أثارت الكثير من التساؤلات الغريبة , فأردت أن أكتب عن هذا الموقف حتى أشاركم هذه التجربة…

فلقد ألتقيت بشخص كنت أعتقد أنه من عداد الأموات و لم أتوقع أني سأراه على قيد الحياة, أو بالأحرى شخص لم أتوقع أني سألتقيه مرة أخرى في حياتي…

فهذا الشخص – وهو سائق خاص من الجنسية الهندية – يعمل لدى عائلة مكونة من زوج و زوجة و أبنهم الصغير, كان يأتي دوماً إلى مكان عملي ثم  أنقطعت أخبارة فجأة فكنت أتسائل أين ذهب؟ حتى عرفت في أحد الأيام من كفيله أن هذا السائق قام بمحاولة أنتحار عن طريق  شرب مبيد حشري فقاموا بالأتصال على الأسعاف و تم نقله إلى المستشفى, و قال لي الكفيل أن هذا السائق تعرض إلى سكتة دماغية.

هذا الكلام قبل سنه تقريبا أو سنه و نصف, أنقطعت أخبارهم بعدها, و لم أقابل أي منهم, و في الأسبوع الماضي دخل علي شخص من الجنسيه الهنديه حليق الرأس, و كان يسألني عن أحوالي ثم قال لي ألم تعرفني؟ عندها تذكرته فوراً و صعقت لرؤيته, لم أتوقع يوما ما أنني سأقابله مرة أخرى, و كانت نظراتي له ثاقبة متفحصة…. في أول الأمر كنت أتسائل كيف عاد؟ و لماذا عاد الآن؟ و ماذا حدث بالفعل؟….. أسئله غريبه دارت في بالي, فسألته أين كان خلال هذه الفترة, فقال لي أنه موجود و لكنه أنشغل كثيراً, فقلت له و لكن كفيلك أتى مرة و لم تكن بصحبته؟ فقال لي أنه تخلف عن العمل لمدة عشرة أيام ثم عاد…… فكرت قليلاً و قلت في نفسي ربما كذب كفيله و قالم بتأليف قصه الأنتحار هذه, فلم أتمالك نفسي و قلت له مباشرة أن كفيله قال لي أنه شرب ….. و قبل أن أكمل الجملة أومأ برأسه و قال لي هذا صحيح, لقد شربت مبيد حشري, و كنت في المستشفى لمدة عشرة أيام حتى تعافيت فخرجت من المشفى بعدها.

سأكون واقعي و أقول الحمدلله أن الرجل حي يرزق و لن أتسائل لماذا الكفيل قال أنه تعرض إلى سكتة دماغية – فربما تلك كانت النتائج الأولية أو التشخيص الأولي لحالته – فلا يوجد هناك أي معنى للخوض في أحداث الماضي , و لكن سأذكر نقطة مهمة كنت أعلمها مسبقاً و لا زالت تتكرر لهذا العامل….. ففي السابق و قبل محاولة الأنتحار كان هذا العامل كثير الشكوى من ظلم كفيله و كيف أنه يتعدى عليه بالضرب أحياناً و أنه تحت العديد من الضغوط التي جعلته ينهار في السابق و التي لازالت مستمرة حتى في الوقت الحالي, و التي ربما تجعله يعرض نفسه للأذى (( لا أرادياً ))…. مجدداً.

و طبيعياً كشخص لا يحب أن يحكم بعد السماع من طرف واحد, فربما كانت هناك أمور أخرى تتعلق بهذه الحادثة لم أعلمها , لذا فالهدف من هذا الموضوع ليس خلق بلبلة بخصوص مساوئ الرجل الخليجي و ظلمه أتجاة العمالة الوافدة, أو الدعوة بالقيام بحملة ضد هذا النوع من الظلم, و لكن الهدف من هذا المقال هو رسالة لكل شخص يتعامل مع أجير سواء كان سائق أم خادمة أم عامل نظافة أو أياً كان……

فأعلم أن مثلما أنت تمر بمشاكل عاطفية أو نفسية أو أجتماعية  …. فهذا الأجير يمر بمثل هذه الحالات, و مثلما تمر بلحظات سعيدة و أخرى تعيسة هذا الأجير يمر بنفس هذه اللحظات, و مثلما أنت تواجه ضغوط معنوية أو مادية فهذا الأجير يمر بنفس هذه الحالات, و مثلما أنت تواجه مشاكل في البيت أو العمل هذا  الأجير يواجه نفس هذه المشاكل, بالأضافة إلى مشاكل الغربة, و الحنين إلى الوطن والأشتياق إلى الأولاد و إلى الأنيس.

هذا الأجير من لحم و دم و روح, مثلك تماماً لديه طموح و أحلام يريد تحقيقها,  و عندما تشعر بظلم رئيسك في العمل تذكر ما تفعله لهذا الأجير و تخيل أن رئيسك يعاملك بنفس هذه الطريقة  و تخيل عندما تسافر إلى الخارج أن يتم التعامل معك بنفس هذه الطريقة من قبل الأجانب الغربيين فهل هذا مقبول بالنسبه لك؟ إذا كنت لا تقبل ذلك فالأحرى بك أن لا تعامل غيرك بهذه الطريقة.