هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

Tag Archives: تجربة

أهمية الثقافة

قبل فترة بسيطة شاهدت مقطع على موقع اليوتيوب لأحد المشايخ في لقاء على قناة دينية, عرض المقدم مشهد لشخص غربي يقوم بالمشي على الماء و الطيران في الجو, و سأل المقدم هذا الشيخ عن رأيه فيما يشاهده و يسأله إن كان هذا نوعاً من السحر, فكان جواب هذا الشيخ أن هذا سحر من عمل الجان, و أخذ يقسم لو أنه كان موجود في ذلك المكان لتلى بعض الآيات القرآنية حتى ينفض هؤلاء الجن من المكان و يسقط هذا الساحر على الأرض…

لو حاول هذا الشيخ التريض قليلاً قبل أن يصدر حكمه, و أخذ طله بسيطة على موقع اليوتيوب و عمل بحث بسيط , لشاهد برنامج أجنبي يكشف لك عن هذه الألاعيب و حيل الحواة, و يشرح لك بالتفصيل و يعطيك تجربة مشابهة لهذه الأعمال من ناحيه المشي على الماء أو الطيران في الجو, و أنه لا يوجد هناك سحر أسود أو أحمر, و لا يوجد هناك أي تدخل من الجان الذي لا أتوقع أن كرامته ستمسح له بأن يعمل لخدمة بشري يريد أمتاع بني جنسه عن طريق بعض العروض البهلوانية.

المغزى من هذا المقال ليس السخرية أو محاولة الأصطياد في المياه العكرة, و لكن حتى يتم توضيح نقطة مهمة , و هي مسألة الثقافة و الأطلاع التي يفتقدها العديد من المشايخ و رجال الدين, فالثقافة ليست حكراً لجهه أو مجموعة أو شخص, و تثقيف النفس لا يتعارض مع الدين أو تعاليمه, و إنما هي نوعاً من طلب العلم.

في السابق كانت هناك فجوة بين بعض المشايخ و بين الشباب, تعايش معها هذان الطرفان بصعوبة بعض الشيء,  و في عصرنا الحالي, عصر السرعة… عصر الإنترنت و المعرفة الرقمية تضاعفت هذه الفجوة و أتسعت كثيراً و أصبحت أضعاف مضاعفة, و أصبح من المحتم إن تتوافر الثقافة و الأطلاع على مستجدات الحياة عند كل المشايخ و الدعاة و المفتين كجزء من طلب و نشر العلم, فحين نجح بعضهم في ردم هذه الفجوة بينهم و بين الشباب ( مثل الشيخ سليمان العودة, و المنجد, محمد العوضي, و الكثير غيرهم) أخفق البعض الآخر و أصبح هناك جدار خفي فاصل بينهم و بين الشباب , فلا هم أستطاعوا التقرب من هؤلاء الشباب, و لا هؤلاء الشباب أستطاعوا التقرب منهم.

و هذا الكلام ينطبق إيضاً على رجال هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر, الذين ينقصهم كثيراً التوعية و الثقافة و الأطلاع, مما نتج عنه إتخاذ موفق سلبي لدى العديد من الشباب أتجاههم, و أصبحت نظرتهم إلى رجال الهيئة نوعاً ما عدائية متشككة, و الفجوة بينهم كبيرة جداً و تقليصها يحتاج إلى وقت و جهد عالي من قبل رجال الهيئة نفسهم.

نظام ويندوز 8 نسخة المطورين ( أنطباع أولي )

هذا أول مقال لي يتعلق بعالم التقنية, و أردت هنا أن أتحدث قليلاً عن تجربتي ﻷحدث نظام تشغيل من شركة مايكروسوفت و الذي أطلقت عليه أسم ويندوز 8 و هي نسخة تجريبية خاصة بالمطورين حتى يقوموا بتجربتها و أعطاء مايكوسوفت أنطباعهم عن النظام و توافقه مع برمجياتهم .

و كمستخدم قديم لنظام التشغيل ويندوز, فلقد عاصرت العديد من نسخ الويندوز الخاصة بالمطورين و قمت بتجربتها قبل الأصدار الرسمي لهذه النسخ, بعضها يثبت نجاحه من النسخة التجريبية و البعض الآخر يثبت فشلة من النسخة الأولى .

و من واقع التجربة ,  نرى أن مايكروسوفت تقوم بأصدار نظام و بعدها تحسين للنظام لا يتخلف كثيراً عن النظام الأصلي, تماماً مثل ما حدث مع ويندوز ملينيوم مع ويندوز 2000 و ويندوز ميديا سنتر مع ويندوز أكس بي.

فهل يا ترى سيكون ويندوز  8  عبارة عن تحسين لنظام ويندوز 7 أم سيكون نظام متكامل و مستقل؟

حسناً من واقع تجربتي لنظام ويندوز 8 نسخة المطورين ( لا نستطيع أن نحكم على النسخة حتى الآن ) فقد شعرت بمزيج غريب, فمن النظرة الأولى تشعر أن النظام جديد و مختلف تماماً عن سابقيه , بوجود العديد من الميزات و التغييرات , حتى أنني في بادىء الأمر شعرت بالضياع و الحيرة مع هذا النظام الجديد و بدأت رحلة أستكشاف هذا النظام و السبر في أغوارة. أنتهت هذه الرحلة في اليوم الثاني أو لنقل بعد بضع ساعات من أستخدامه…

فبعد التجربة وجدت أن النظام عبارة عن ويندوز 7  بثيم جديد ( ثيم ويندوز موبايل بالتحديد ) ولكن مايكروسوفت أستخدمت حيله صغيرة و ذكية, و هي تغيير أماكن التطبيقات و كيفية الوصول لها, فمثلاً لوحة التحكم لا يمكن الوصول إليها عن طريق قائمة أبدأ التقليدية التي لم يعد لها وجود و إنما من القائمة الرئيسية (  home screen) و التي توجد فيها إيضاً سطح المكتب و جميع البرامج و هذا ينطبق إيضاً على بعض التطبيقات الأخرى مثل الشبكات و المستندات و غيرها, هناك إيضاً متجر للبرامج و الذي أتوقع أنه سيكون المصدر الوحيد لتحميل البرامج و لن نستطيع تحميل البرامج من مواقعها الرسمية كما في السابق, و من الأمور التي لاحظتها هو الدعم الكبير للمواقع الأجتماعية مثل الفيس بوك و تويتر, و هناك العديد من التطبيقات التي تحتاج إلى تسجيل الدخول بأستخدام حسابك لدى مايكروسوفت و حتى أنك تستطيع إنشاء حساب لك على الجهاز عن طريق بريدك الشخصي لدى مايكروسوفت مثل هوتميل و لايف .

لكن الطريف في نظام ويندوز 8 هو تأثر مايكروسوفت بعدوى أبل و الأمر هنا لم يقتصر في وجود متجر إلكتروني فقط, و لكن إيضاً في تسميه البرامج بكلمة app  و كأن مايكروسوفت عاجزة تماماً عن أبتكار مسمى آخر ( prog مثلاًُ ؟ ) و هذا إن دل على شيء فأنه يدل على تأثير أبل الكبير على عالم البرمجيات و فرض هيمنتها حتى على منافسيها .

هذه مجرد نظرتي الأولى, و ربما تتغير كثيراً عندما يصدر الأصدار الكامل للنظام فحتى ذلك الحين…

Exit Windows 8

Enter Ubuntu

نسخة ويندوز 8 التجريبية الخاصة بالمطورين من موقع مايكروسوفت الرسمي