هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

Tag Archives: أوراق

الرسام

قطع الطريق في خطوات سريعه و هو في طريق العوده إلى شقته الصغيرة الواقعه في منطقه مكتظة بالسكان في العاصمة الكبيرة,  حاملاً في يده كومة من الورق المستخدم في الرسم و بعض الفرش الخاصة, وصل أمام الباب فبحث عن مفاتيحه في عجلة ثم فتح الباب و أنسل داخل الشقه في خفه, أغلق الباب خلفة بعد أن أشعل الأضواء, كانت الشقة تدل بوضوح عن أهمال شديد و فوضى عارمة , في حين توسطت طاولة كبيرة  غرفة المعيشة و تراصت فوقها مجموعة من الأوراق و الأقلام و بعض الألوان, وضع الأوراق فوق الطاولة و أزاح الأوراق القديمة و أشعل المصباح الصغير المثبت بجوار الطاولة و جلس على المقعد و أمسك الفرشاة و أستعد للرسم و أخذ يتمتم بصوت مسموع و هو يخاطب الأوراق المبعثرة أمامه:

من سيكون الدور عليه هذه الليله من الشخصيات التي أرسمها؟ جوني؟  سابرينا؟ أم هايشيني؟ من مِن شخصياتي الحبيبه سأقوم بتعذيبه الليله؟

فرد الأوراق التي فيها رسومات شخصياته أمامه ثم قال مخاطباً الشخصيات الورقية:

هل هناك متطوع لعمليه التعذيب لهذه الليله؟ و هل أستخدم طريقة أجتزاز الأعناق القديمة؟ أم قطع الأوردة و الشرايين؟ أو تريدون بتر أطرافكم الواحدة تلو الأخرى؟ ماهو رأيك جوانا؟ هل تريدين التطوع كيتانيا الصغيرة؟

هل تريدون أن أقوم بأحراقكم بالنار ؟  أم أقوم بأغراقكم تحت المياه البارده؟ ما ذا هناك جوزفين؟ لماذا أنتِ شاحبه هكذا؟ هل أنتِ خائفة مني؟ لا يا صديقي يامازاكي أنا أعلم أنك لست مريض فأعذارك لن تنطلي علي!

حسناً طالما أن ليس هناك أي متطوع فسأقوم بأختيارك أنت يا فان…… نعم فلم أقم بتعذيبك منذ فترة طويلة… تعال هنا فليس هناك مفر, لا تخف فسأختار لك وسيله تعذيب تليق بك كشخصية مفضلة بالنسبه لي… سأقوم بسلخك حياُ و أجعلك تتعذب طوال الليل .

فرد ورقه فارغة أمامة و أنغمس تماماً في رسم الشخصية و أدوات التعذيب و هو يتمتم بكلمات أغنية قديمة كانت رائجة في وقتها.