هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

الأمانة

لو كان هناك شخص لديه أمانه و أراد  أن يودعها عند أحدهم, و سألنا هذا الشخص إذا كنا أهّل لهذه الأمانة لعْقِدت حواجبنا و أنتفخت أوداجنا و ضْربت صدورنا و أنطلقت صيحات الأستهجان من حناجرنا, فمثل هذا السؤال يندرج تحت صنف الأسئلة المحرمة لدى الغالبية من البشر, فكيف يسألنا أحدهم عن حفظنا للأمانة؟

سيقول الشاب صاحب مواعيد الغرام الليلية بأنه أفضل من يحتفظ بالأمانة بين أقرانة ….

سيغضب كثيراً التاجر الذي يستورد قطع غيار سيارات مغشوشة لبيعها بأضعاف سعرها و التي قد تودي بحياتنا, و سيقول كيف تخولك نفسك لمثل هذا السؤال لشخص يعرف ربه جيداً…

ستقول تلك الفتاة  التي تخرج دوماً بأذن أهلها بحجة التسوق ولكنها تقضي معظم وقتها في السوق حتى تغنم بملاحقة قطيع من الخرفان البشرية و تقول لك أمانتك في الحفظ و الصون…

سيشير الطبيب الذي يوصف لمرضاة أدوية رديئة تابعه لشركة تعطيه نسبه أرباح على أدويتها على نفسه و يقول أن مرضاة وضعوا رقابهم في يده و أنت تخاف أن تأمن صاحبك على حفنة من الدراهم؟…..

سيبستم هذا الفتى الذي أستأمنه والده على جهاز الحاسوب عندما أهداه له, و أستغلة في تحميل المقاطع الأباحية ثم سيخبرك عن كمية الأشخاص الذين أودعوا أمانتهم لديه….

ستخبرك تلك السيدة التي سرعان ما تخلع حجابها عند ركوبها الطائرة المغادرة للخارج  بالأمانة التي أحتفظت بها لعدد غير يسير من السنين…

و سيمتعض للسؤال ذلك الشاب الذي يستلم مرتب عمل شهر كامل و هو يغيب معظم الأيام و يتاخر في الأيام الأخرى و يقول لك أنك آخر شخص يتوقع أن يسأله مثل هذا السؤال…

و ستمر ذاكرة الموظف على المبالغ المالية التي نهبها في صمت من الخزينة  و سيكفهر وجهه و سيقول أنا أبو فلان من العار أن تسألني مثل هذا السؤال!…

و سيبقى السؤال يتردد حائراً بدون جواب…… هل نحن نصون الأمانة؟!

Advertisements

4 responses to “الأمانة

  1. Remondo.ae يوليو 23, 2012 عند 1:11 م

    صدقت بكل كلمة، اللهم اجعلنا ممن نصون الامانة ، في حق الله و حق الناس ..

  2. arabic keyboard أبريل 28, 2013 عند 9:16 م

    هذا المقال ذكرني بالمقارنة التي عملها الاستاذ الشقيري بين الامانة عند اليابانيين و الامانة عند العرب في وقتنا الحالي

  3. odfjnbdfoinb أبريل 26, 2014 عند 4:35 ص

    أنت كاتب عظيم ، أتابعك على التويتر ، وأتابعك هنا ، لا تنفك بين عظمتك هناك وهنا ..
    أتمنى فقط أن تحاول تغير من طريقة عرضك للمقالة لأنها أصبحت شبيهة لأدبياتك وهذا ليس بحسن ، فخم أدبياتك وبسط مقالاتك كما فعلت في هذا المقالة ، سيكون حسنًا عليك قبله علينا

  4. Haitham Al-Sheeshany مارس 25, 2016 عند 10:19 م

    نصونها انتقائيًا كما هو حلي وباد! للأسف.

    شكرًا للتدوينة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: