هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

السحابة

أرتفعت سحب سوداء ثائرة في السماء و أخذت تبرق و ترعد  و تغلي و تزبد في عنف وكأنها تهدد كل من يعترض طريقها ,  و ما أن شاهدها سكان قرية الوكاد حتى أيقن الرجال أن الوقت قد حان لحمل السلاح و الأستعداد للذود عن قريتهم ضد الطاغية الشرير هاراكون , في حين أخذت النساء بالعويل في ذعر و هن يعرفن أن القرية ستلاقي نفس مصير مثيلاتها في الجوار.

تجمع الرجال عند والي القرية  و هم يحملون سيوفهم و دروعهم و الكل على أهبّة الأستعداد للحرب فتقدم والي القرية  إلى المنتصف و الرجال يحيطون به من جميع الجوانب  ثم تطلع بوجوه الرجال التي تنم ملامحهم على التحدي و الأصرار  و قال بعدها :

يا رجال … الطاغية هاراكون لم يبدي أي رحمة و هو  يمحي القرى الواحدة تلو الأخرى و يمحيها عن بكرة أبيها… و نحن – أبناء قرية الوكاد – لن نكون طعمة سائغة لهذا الطاغية الشيطان, سنريه أننا رجال محاربون  و سنموت  محاربون لهذا فقد أعلنّا الحرب عليه و لن تكون أرواحنا رخيصة لهاراكون أو غيرة, سنقاتل حتى آخر رمق و سنقف حتى آخر قطرة دم تجري في عروقنا, سنضحي بأرواحنا في سبيل التصدي لهذا السفاح  الآثم…

ثم أشار بيديه للأعلى و صرخ في الرجال:

أشعلوا النار و أملئوا البراميل بالزيت المغلي, و لتستعد مجمموعة منكم بالرماح و مجموعة أخرى بالسهام!

أطلق الرجال صرخات مدوية و ذهب كل منهم ليستعد بما لديه لمواجهه الخطر المحدق بهم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: