هولاكيات

قصص قصيرة و خربشات علمية

الثور

تقدم الماتادور إلى وسط الحلبة و هو يمشي في خيلاء مرتدياً حلتة المطرزة الباهضة الثمن, ملوحاً برداءٍ أحمر اللون يخفي خلفة سيفه الملقب بالإيستوكو….

كان الثور متهالك و ينزف بغزارة جراء الأسهم التي غرزت بوحشية في عدة مناطق من رقبته و كتفية, و كان يصارع ببسالة حتى آخر قطرة من الدم, و يقاوم وحشية الماتادور بكل شجاعة و عيناه تحملان أصرار عجيب , فأخذ الماتادور الأسباني بالرقص في الحلبة رقصة الموت و هو مستعد بالأنقضاض على الثور بالسيف بين كتفية حتى يردّيه صريعاً , فصاحت فتاة ذات تسعة أعوام من بين صفوف الجماهير في ألم:

لماذا تقاوم إيها الثور التعيس؟ لم لا تستسلم حتى تموت في سلام, لماذا تقاوم بكل هذه الشجاعة قوم همجيون يريدون إيذائك في سبيل المتعه!!!

كان صوتها عالياً فأثارت أنتباه جمع غفير من الجماهيير, حتى أنه وصل إلى مسامع الماتادور , و لكنه تجاهلة تماماً بكل برود و غرز سيفه بكل وحشيه  وقوة بين كتفي الثور الذي سرعان ما خارت قواة و أخذ ينزف الدماء من عده مناطق من جسده  حتى خر صريعاُ.

ساد الصمت بين الجماهير لوهله بعد سماعهم لما قالته الفتاة الصغيرة, ثم بدأ البعض بالتصفيق للماتادور الذي أخذ يجوب الحلبة في سعادة تعلو ملامحه نشوة الأنتصار.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: